لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
ثقافة
ضيافة
برقيّة من بغداد!!
خيـــــوط
غزاة الخليقة
يا هذا الشغيل
عزيزي .. وطني
شهيدنا .. العزيز
يومَ كانت الشمسُ و الظلامُ اجمل
مدن الغريب .. ويومياتها
يوم هبط زحل في بغداد
خَفقة خَلق
عادل سعيد
الخميس 18/04/2013
كُتبَ على هذه الأرضِ اَن لا يُقالَ فيها سوى المَراثي و المَناحات

شعر سومري



منذُ اوّلِ رفّةِ خَلْقٍ

ِعَجَنتْ مصرُ الصخرَ و القَهرَ مع الضِحكَة

و بنَت الأهرامات

و عَجنَ العراقُ التُرابَ مع الحُزنِ

و بَنى

جَنائنَ الدُموعِ المُعلّقة

***

لَم يكُن يحفلُ

بما يتساقطُ مِن قُبَلٍ و ابتسامات

مِن بريدِ الحُبِّ

و هو يَنقلُهُ

بينَ دجلةَ و الفُرات

احياناً تنسحِقُ النجومُ كالجوزِ

تحتَ قَدميهِ

وهو يُشيّدُ الليلَ بينهما

بَما ادّخرَ مِن دمعٍ

مازالَ يتكاثرُ في روحهِ

مِن مِحنةِ هَجرٍ بين فراشتين

و يخيطُ شقوقَ الهواءِ المُتعبِ بين الضفتين

حينا يلهو مع الفُراتِ

وهو يقترحُ العابَ طفولتَهِ على دجلةَ

و حينا يبتكرُ للدمِ ساقيةً

و هو يتفاوضُ بين فريستين

للجملِ يُنبتُ عشبَ الصبرِ

و ينسجُ القِشّ

دثاراً لعِشقِ بردانِ بين طائِريْن

او قُبّعةً لِشمسٍ تخافُ على جمرتِها

مِن رشّةِ مَطَر

قَد يُدرّبُ ضحكةً

و يَنساها بين شَفتَين

و لكنّهُ يمُدُّ بساطَ حُزنهِ

تحتَ عَينٍ تلوذُ بين دمعَتين

و حين تَنهشُ الذئابُ اناشيدَ قلبهِ

يُخفي زُغبَ اغانيهِ

في اعشاشِ طفولتهِ

و إذ تَعصفُ شُعوبُ الجرادِ بسنابلِهِ

يقتاتُ من دَغلِ قصائدهِ

و يقترضُ مِن شيخوخَتِه

حِكمةَ فكِّ الإشتباكِ

بين ضفتين تشاجرتا

للفوز بقلبِ نهر

و حين تلاحقُ سُحبُ غُبارِ التاريخ

خيولَ الزَمنِ تجرُّ سلالاتِ الذهبِ

وهي تخوض في مستنقعات العَويل

ويَفتحُ للمقهورِ نافذةَ المَحوِ

في كتابِ المراثي

و يُعلّقُ دموعَهُ في مُتحفِ ذاكرتِهِ

للماحي يفتحُ سجِلاّتِ الفِضة

و يُقيمُ مُدنَ الياقوت

غيرَ انهُ يغطِسُ في نفسِهِ

يُواري عَورةَ الآلهةِ القتيلةِ

بعدَ ان يَلمَّ ما تساقطَ من انينها و دموعِها في خُرجهِ

ثُمَّ ينامُ قروناً

و قد يستيقِظُ في تابوتٍ

كي يَشهدَ قيامَ الهٍ جديدٍ

في جَسدِ ..طاغوت
التعليقات
- 23590760 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima