لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
مقالات
نص قصصي مكون من مقطعين
قصص قصيرة جدا
مجموعة قصص قصيرة جدا
مجموعة قصص قصيرة جدا
قصص قصيرة جدا نصلت عناوينها
ريشة الفنان ؛د.مصدق الحبيب؛ بين دلاء نساء الغراف و عاريات منهاتن
قصص قصيرة جدا
د.ماجدة غضبان المشلب
الأربعاء 12/12/2012
فطمت السماءُ ارضَها و لم تعد ترسل الانبياء...
فطمت الارضُ سماءَها و لم تعد ترسل الاتقياء...
فـٌـــــطِمت السماء...
فـٌــــطِمتْ الأرض...


الى صبر دجلة و الفرات

اكتظ الملعب كالعادة ، و تناسى اللاعبون الا ظلالهم..
الشرر يتطاير من حجارة تقذف من كل صوب..
_ أهذه برك من الدماء؟؟؟؟؟.
الظلال تنسج من اجتماعها ليلا..و الشمس في كبد السماء ارهقتها هجيرة آب..
سال النخيل بدموع من تبرزل ناضج..و انشغل النهر بتضرعه الى الضفاف..
اكتظ الملعب..تزاحمت الظلال..اتسعت برك الدماء..
مئات من جبال الحجارة و ملايين من العيون المفقوءة..و الليل في ظهيرة النهار يقيم.



الى الصبر المعدم و الاستاذ ماجد الغرباوي

هشة ذابت في فمي و تحت اسناني....و قد تجاهلت مذاقها كل حليمات لساني.....، الجوع فحسب ادرك اهميتها كلقمة يتيمة منذ ايام..

دخلت معهم ، لم اهرول كما فعلوا..قاصدا اياه لا سواه..
بضعة ثقوب في ثوبي كانت مصدر ريح مزعجة ظلت تعبث بلحية الشيخ البيضاء..
و رغم انه لم يترنح اسندته بنظراتي ، و هي تداعب معضلته على ورقة صغيرة... (د) (د + د + د)

_ اهذا كل شيء؟؟؟؟؟؟....

عيناه خاويتان و لا اجابة تستقيم تحت قلمه المرتعش..

_ لاحاجة بك لكي تنحيني عن سقيفتك ايها الشيخ؟؟؟؟؟..
لست مع كل دالاتك المتراكمة على الورق ، و لست في انتظارك..انما هناك من سرق خطاي و جاء بها اليك ، و انا احاول استعادتها!!.

التفت الي طفل هزيل..و هز رأسه بالموافقة ، واشار الى قدمي الرجل:

_ نعم سيدي..هي ليست له..انها خطوات امي و هناك خطوات اخرى ربما تعود لهذه المراة؟؟؟؟.

بدا على محيا الشيخ شبح ذهول لم يحتسبه من قدموا يهرولون الى السقيفة..

_ اسرقت خطى المرأة يا رجل؟؟؟؟؟؟.

_ لقد وجدتها عارية القدمين..و نائمة لا تود السير..و انا مستهلك الدروب الشائكة..

بضعة دمعات على خديه فقدت القها بين تجاعيد وجهه..
ارتعد وجهه الجليل..و اعتلى صوتَه غبار رحلته و هو يغادر:
_ انا ايها الرجال قد اتيتكم بخطى امرأة نائمة ايضا......

لابد ان حادي العيس شهد تفرق الجمع و هم يخرجون من سقيفة تتهاوى..

التفت نحو سيده:
_ متى افترق القوم ابتعد الماء عن المكان
_ اجل و رحلت كل الخطوات القادمة بعيدا عن متاهة الصحراء



الى طفولتك و كهولتك ايها الغرباوي

انزلقت الحصى من بين اصابعه..،
ناعمة جدا..،
نفض التراب من على راحتيه..،
ثوبه الابيض مخضل ببعض الطين..،
سمع صوتها..
خلف جدار طيني..،
ماء يرتعش فوق جسدها اللدن

عاد الى الحصى..،
التراب ناعم جدا..،
و رائحته تعبق في المكان..

بين سحابات بيض ترجل الماء من فوق جلدها..
دق قلبه بشدة...........

_اهو المطر الذي بلل ثوبه
ام رذاذ لم يزل يداعبها؟؟؟؟؟



ينابيع الدم
الى "د.إيهاب فؤاد" و برنامجه "ينابيع الحب"

هذه غرز جديدة!!!.
غرفة عمليات اخرى..و قلبي.. و مشرط..و خيوط جراحية.
_ من طعنه مؤخرا؟؟؟.
_ فلنعمل ايتها الزميلة بصمت.
_ قلبك مليء بالغرز الجراحية...اعجب اين تجدين مساحة جديدة للحب؟؟؟؟.
_ الا تدركين اني لا احب الخوض في حماقة سكين مرت بي كومض برق؟؟؟؟.
_ الا تدركين ايضا ان صدري ليس الا ندبة كبيرة؟؟؟؟؟.
_ النساء حمقاوات...
_ بل السكاكين و الخناجر و من يحملونها.

من بعيد بدا من يرتل الآيات مرتديا ثوبه الابيض ملتحيا دون شاربين..و كذلك الخطيب.
لكزتني زميلتي:
_ هل تعرفين اية بقعة من الدماء التي على ثوبيهما كانت في عروقك يوما؟؟؟؟؟؟؟.




الى "ركضة طويريج"*

_ الى اين انت ذاهبة يا زينب؟؟؟؟؟.
لم اجب ، و اصبحت اسير بسرعة اشد حتى صار عدوا...
لم التفت الى الوراء ، غير إني ادركت ان عشرات من الخطى تتبعني..
مزيج من اللغط و الاصوات المنفرة..
زعيق ابواق و و ضربات على الارض اشد من وقع حوافر جحافل الجيوش..
كدت اسقط على وجهي عدة مرات و تدهسني الحشود التي باتت قريبة....
أقريتي تتبعني كلها؟؟...
أم انها بغداد من يحمل رجالها مشاعلهم خلفي يتعقبونني بين جدرانها المتصدعة؟؟ ...
ام ان نخيل طويريج يركض كأشباح على الضفاف و انا واهمة؟؟؟.

صرخة تتحد مع السماء..مع المدى..مع الفراغ..حولي بحناجر الذكور المرعبة:
_ زينب.......زينب؟؟؟.

_ الايفهمون علام اسرع و ابتعد ؟؟؟؟

قلت لفاطمة التي لحقتني.

_ كلا لا اظن .

قالت ام البنين التي انضمت الى لهاث صارت تترنم به مجموعة من النساء اللواتي اجهلهن.
عباءات سوداء تختزن الليل و الدموع و الاقمار و الزفرات و الغضب......
حشد ربما اضحى اكبر من حشد يلاحقنا.....
لم ننظر خلفنا ، و طفقنا نترك ما اضحى غبارا من لحى و عمائم.. و رقعة سواد العباءات تتسع.......تتسع كأنها ليل بهيم لا ينتهي.



الى "الطف" عام 1991*

متكور جسده الضئيل.

_هل تناولت طعاما؟؟؟.

_لا لم افعل منذ بدء القصف.

_هل تبقى احد من اهلك؟؟؟؟.

_لا .......انهم هناك تحت ذلك الركام.

_ تعال معي بني لا ينفع مجاورة الموتى.

_ و اين عساي اذهب؟؟؟

_ يقولون ان بغداد لم تزل هادئة......تعال معي بني.

نهض ببطء شديد..القى نظرة اخيرة على رقعة بيت كان قائما...
كلب ضخم انتزع ذراعا من بين الاحجار....
امسك بعباءتي بكلتا يديه مذعورا:

_ خذيني معك يا اماه!!!!!!.

*ركضة طويريج: يقال ان اصل اسم هذه المدينة هو two way reach ، عندما دخلت القوات البريطانية العراق في عام 1917 ، وضعت لافته بسهمين للدلالة على ان هذه المنطقة يمكن الوصول اليها من طريقين الاول قادم من الحلة والثاني من كربلاء فتم اختصار الكلمة من قبل السكان المحليين من (تو وي ريج) الى تويريج وبعدها الى طويريج ، و من هذا القضاء التابع لمحافظة كربلاء يهرول الشيعة كل عام باتجاهها كجزء من شعائر حسينية لنصرة الحسين بن علي (ع) كما فعل الاسلاف في ذكرى معركة الطف ليجدوه قد قتل.
الطف*: هي صحراء منطقة كربلاء/العراق ، استشهد فيها الحسين (ع) يوم العاشر من محرم عام 61 هجرية مع اصحابه و اهل بيته ، و يقال ان عددهم يربو على السبعين في معركة غير عادلة مع جيش كبير ليزيد بن معاوية بن ابي سفيان ، و هو احد ابناء عمومته.
التعليقات
- 23593479 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima