لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
مقالات
احصائية بخسائر العراق على مسؤوليه
صناعة الأخبار
بين الفتحة والكسرة فضيحة
من المستفيدين من قتل العراقيين
الفرق بين مسلمي بورما والعراق
ما كان الدين رخيصاً مثل اليوم
على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات
النجاح بالادارة وليس بالفوز في الانتخابات
لماذا ننتخب؟! ومن ننتخب؟!
صوتك كرامتك فلا تهدره
النجاح بالادارة وليس بالفوز في الانتخابات
حيدر محمد الوائلي
الأثنين 08/04/2013
الانتخابات المحلية في العراق على الأبواب، وهي ثالث انتخابات ديمقراطية تجري في البلد الذي مزقته الحروب والصراعات والسياسات الداخلية والخارجية، فللشعب إرادة يجب أن تسمع ويُعبّر عنها بكل قوة وحرية في صناديق الأقتراع.
سلسلة مقالات في الأنتخابات، المقالة الرابعة.

هنالك من المرشحين وكذلك المسؤولين من همهم الفوز في الأنتخابات والمناصب وحسب ويعتقد أن فوزه المزعوم يُعد نجاحاً...!
هذا تفكير خاطئ وبائس جداً...!
فليس الفوز في الأنتخابات يُسمى نجاحاً بالمرة، فالنجاح يكون في الإدارة، ومهما كانت نوع المسؤولية التي تتولاها فالنجاح بها يكمن في إدارتها على أحسن ما يكون وتحقيق أكبر قدر من التنمية من خلالها بما يحدث فارق عما كان قبلها.
يُطلق عليه فائز في الأنتخابات فطريق النجاح يسبقه إمتحانات في تحقيق مشاريع وتشريعات نوعية وكبيرة تحدث فرقاً نوعياً للأفضل، فكثيراً ما فاز مرشحين لا فكر لهم ولا كفاءة سوى دعم شخصيات دينية وسياسية لهم فأنتخبهم الكثيرين من الناس وفق ذلك وحسب ولكن الكثيرين من هؤلاء الفائزين في الأنتخابات السابقة قد فشلوا فشلاً ذريعاً لما تسنموا مسؤوليات ومهام ليسوا أهلاً ولا كفئاً لها فلطخوا وجوههم وأيديهم بسخامٍ أسود ليصبحوا كالحدادين فبقي سخام وجوههم وأيديهم أسوداً وسخاً ولم يصبحوا حدادين أبداً.
لم تشفع لهم وسائلهم الأعلامية ومنشوراتهم الدعائية وتبعياتهم الدينية والسياسية بتنظيف تلك الوجوه والأيادي الملطخة إلا بزيادة سوادهم سواداً ونفاقهم نفاقاً، وفقط العاقل من يراهم كذلك فالجهلة يعاندون وينافقون للحفاظ على ميلهم الديني والسياسي لتيار اولئلك السياسيين والمسؤولين وسياساتهم فيصرون أن سوادهم بياضاً وأعوجهم مستقيماً.
(صخّم وجهك وصير حداد) مثل عراقي دارج يُقال لمن يعمل عملاً هو ليس أهلاً له وليست له الكفاءة ولا الفكر لأنجازه.

بالرغم من فوز بعض اولئك في الأنتخابات السابقة ولكنهم فشلوا في مسؤولياتهم فكان الصفر يرافقهم ما تقادمت الأيام عليهم وهم يعاندون ويغضون النظر عن صفر فشلهم بل ويستمرون بصفرهم الذي يرافقهم دون إكتراث بل دون الصفر قد نزل بعضهم سالباً يُقرأ لما زادوا السوء سوءاً أكثر والنفاق السياسي والديني نفاقاً أكثر وأكثر، في الوقت الذي أقصت الأنتخابات وخسر فيها صاحب العقل الناضج والفكر النير.

النجاح في الإدارة وإحداث تنمية والتخطيط لإنجاز مشاريع كبيرة وإعداد برامج منهجية علمية منظمة للنهوض بالدولة والمحافظة والمدينة بما يجلب أكبر قدر من التمتع بثرواتها وتحقيق أعلى سقف من التنمية والعدل في توزيع الثروات وإحداث تشريعات مستقلة وشجاعة تخدم المحافظة، فيكفي جلوس أعضاء مجالس المحافظات يصوتون على مشاريع وقوانين وبرامج أما تافهة أو بائسة أو غير مهمة أو مشاريع لم يعدوا لها ويفكروا بها أصلاً فمسؤوليهم الكبار من ارسلها لهم ودورهم أن يقروها فقط.

بعضهم يتفاخر بإنجازاته العظيمة عندما يراجعه مواطن فيقضي له حاجته فيفاخر بذلك في الوقت الذي هو نفسه يساهم كل يوم من حيث يدري أو لا يدري بتردي أحوال مئات الالاف من المواطنين بجلوسه في مقعده دون إحداث أي تنمية وتطوير يُذكر للمحافظة التي هو مسؤول فيها.
وغيرهم من الذين كل همهم تغطية نشاطاتهم إعلامياً لأضفاء هالة من وهم الأنجازات والنجاح، والحقيقة أن نشاطاتهم المزعومة تلك مجرد واجبات عادية مكلف بأدائها.
رأيت مسؤولأً كبيراً في المحافظة يلتقطون له الصور لدى نصب عمال البلدية لمطبات طريق برتقالية اللون في أحد الشوارع وكان يتعمد الوقوف قرب المطبات البلاستيكية أثناء عمل العمال عليهم ويتظاهر بعدم إلتفاته للكاميرا ليلتقطوا له صوراً جميلة للنشر على أنه (إنجاز فلان الفلاني)...!

يجب عدم تكرار خطأ أنتخاب اولئك المرشحين الفاشلين الذين لم يحدثوا أي تغيير يذكر في السنوات الماضية، فكان همهم الكبير أن يكسبوا رضا قادتهم الدينيين والحزبيين وكسب ود حاشيتهم وجماعتهم على حساب الفشل الكبير في الإدارة لمحافظة يسكنها مئات الالاف من الناس.

يكون النجاح في إعداد برامج ومشاريع وقوانين وخطط تحدث نقلة نوعية بالأستفادة من فضاعة أخطاء الماضي لتجنبها في تغيير بؤس الحاضر والسعي للتألق والنجاح في المستقبل.
هنالك الكثير من الكفاءات الفكرية ممن يمكن إستشارتهم والأستعانة بخبراتهم فليس العيب بالأستشارة والتعلم عند عدم المقدرة، بل العيب أن تجلس كالجماد تسيء حكم مئات الالاف من الذين بإمكانك من خلال منصبك أن ترتقي بهم للأحسن.

يجب أن يكون لدى كل مرشح للأنتخابات برامج وأفكار واضحة والسعي لتنفيذها في حالة فوزه في الأنتخابات حتى يسمى مرشحاً فائزاً ومن ثم ناجحاً.
على ضوء أفكارالمرشح يكون إنتخابه، بأن تعرف من تنتخب أما بمعرفة شخصية أو بتجربة سابقة أو فكر يشفع له أن نعطيه صوتنا الأنتخابي، وتجارب السنين الماضية بينت من هو ذو فكر سليم صالح ومن هو ذو فكر عقيم طالح، ولمن يتبع الأثنان.
(إذا رأيتم الرجل كثير الصلاة كثير الصيام فلا تأبهوا به حتى تنظروا كيف عقله)، (إذا بلغكم عن رجل حسن حال، فانظروا في حسن عقله فإنما يُجازى بعقله) حديثان شريفان للنبي الأكرم محمد (ص).

سيتبعها قريباً مقالة خامسة وأخيرة لسلسلة مقالات في الأنتخابات بعنوان: (على قدر الوعي تأتي نتائج الأنتخابات).
التعليقات
- 23999801 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima