لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
مقالات
من أشتم؟
سأسرق صوتك صولة جديدة لدولة ؛القانون؛
العراق دولة قانون أم دولة طوائف وعشائر؟
هيومان رايتس حيادية .. هيومان رايتس غير حيادية
نحو مؤتمر وطني لدرء المخاطر عن بلدنا
المالكي وحزبه يضربون شعبنا ووطننا (دَبّه)
يا للهول ايها الكرد الفيليون الا زلتم تناشدون، ومن تناشدون؟
آذار كله أعياد
الصحّافيون الجدد
الارهابيون ليسوا اشباحا
من يدلّني على لون الكذب وشكله؟
زكي رضا
الثلاثاء 14/05/2013
قبل ايام صادفت صديق لي يدرس في احد معاهد الرسم في الدنمارك، واستغليت رحلتي واياه بالقطار لاسأله سؤالا حيرني منذ فترة، وهو ان كان للكذب لون معين أو شكل معين؟ فنظر اليّ متعجبا لسؤالي الغريب هذا خصوصا وانا لا اتعاطى المخدرات بكل انواعها كما وانني كنت في طريقي الى عملي وهذا يعني عدم تناولي لاي منكر، وقد شاهدت ذهوله من قسمات وجهه وهو يحدق في عيني بنظرة استغراب. ولكي اقطع طريق اي تفكير سيء حول سؤالي قلت له ان الامر مرتبط بامر ما بعيدا جدا عن الرسم، الا انني سألت سؤالي معتمدا على مقولة عراقية تصف الكذب بلهجتنا المحكية (هو شنو قابل الكذب لونه احمر اصفر؟) عندها ضحك صديقي قائلا اطمئن يا عزيزي فلم يصل اي رسام ولا نحات لليوم الى معرفة لون الكذب وشكله كي يرسموه وينحتوه ولكنني واثق ان سؤالك هذا ليس بسؤال بريء.

 

وللبحث عن اجابة تشبع فضولي توجهت الى العم (غوغل) بنفس السؤال لابدأ من خلاله رحلة بحث مضنية دون جدوى، وبدا لي ان (غوغل أدام الله ظله) قد فهم من الحاحي حول هذا السؤال الغريب من انني عراقي، لانه بدأ يسألني عن سبب سؤالي وتاريخ ميلادي ومحل ولادتي ومستواي العلمي وهل انا شيعي ام سني ، كردي ام عربي وهل اعيش في الجنة العراقية ام خارجها، اي والله  وكأنه يريد ان يستخرج لي الجنسية العراقية المحروم منها لليوم. وبعد ان ملأت النموذج الذي ظهر على شاشة الحاسوب بعد استجوابي الدقيق، تنهد العم (غوغل) بعمق ليسألني سؤالا اخيرا وهو ان كنت ابحث عن شيء اسمه خدمات في العراق، ولما اجبته بنعم، ضحك العم الطيب (غوغل) قائلا لي استخدم عقلك للاجابة ضمن دائرة تسمى "دولة القانون".

 

عندها اكتشفت سذاجتي حالي حال الملايين من العراقيين الذين يصدقون كل ما يقال لهم بسرعة قياسية خصوصا اذا ما جاءت الاقوال من احزاب وقوائم دينية كدولة "القانون" وشكرت العم (غوغل) على نصيحته، وبدأت رحلة بحثي مع اكبر مشكلة في عراق الاسلاميين والتي صرفوا عليها عشرات المليارات من الدولارات دون جدوى، اي الكهرباء وما ادراك ما الكهرباء. واستنادا الى النصيحة المقدمة لي بدأت حصر المعلومات عن علاقة الكذب بالكهرباء محاولا الوصول الى الاجابة التي تهم كل عراقي، اي لون الكذب وشكله. وكم كانت دهشتي كبيرة بعد ان وصل بحثي الصبور الى نتيجة ادهشتني وستدهش القاريء بلا شك، وهو ان الكذب له لون وشكل ولسان واعضاء ويتحرك ويزوّر ويسرق ويأكل، ببساطة اكتشفت انه "انسان" لكنه من طينة اخرى لانه استمرأ الكذب حتى تحول بصفاته "البشرية" الى قطعة من الكذب تتحرك هنا وهناك وتصرح هنا وهناك، نعم ايها القاريء الكريم لقد استطعت بمساعدة العم (غوغل) ان احدد الشكل النهائي واللون النهائي للكذب في العراق "حول مسألة الكهرباء"، انه بكل بساطة مسؤول اسمه "حسين الشهرستاني".

 

فالشهرستاني هذا لم يكف منذ سنوات عن كذب اتعبنا ولم يتعبه اهلكنا حرا ولم يهلك منه لا هو ولا بقية قاطني المنطقة الخضراء "قدس سرها". قال مرة ان مشكلة الكهرباء ستنتهي ويبدأ العراق بتصدير الكهرباء الى دول الجوار نهاية الثلث الاول من العام 2013، وانتظرناه حتى باب الدار كما يقول المثل العراقي، وقال قبل اشهر من ان العراق سيحقق الاكتفاء الذاتي بالطاقة الكهربائية واذا بنسب التحقيق لم تتجاوز ال 40% مما قاله!! ما جعل مقرر لجنة النفط والطاقة النيابية السيد قاسم محمد ان يتساءل حول كيفية تصدير الشهرستاني للكهرباء!!

وختاما ولكي اثبت لاعضاء "دولة القانون " كذبهم وكذب شهرستانيهم هذا اذكرهم بما قاله السيد "باتريك كوكبيرن" مراسل صحيفة انديبندت البريطانية في تقرير مطوّل له تحت عنوان "العراق لصوصي وازمة الكهرباء ستستمر ثلاثين سنة" عزا فيه الاسباب الى الفساد وتحويل الاموال المسروقة الى الخارج مع استثمار جزء ضئيل منها في سوق العقارات. السيد الشهرستاني احتراما لنفسك ولدولة "قانونك" كفى تصريحات حول ازمة الكهرباء لانك وحكومتك اصغر من ان تستطيعوا حلها، اتعرف لماذا لانكم لستم برجال دولة بل رجال سلطة همّها النهب باسم الطائفة والملايين من ابناء طائفتكم يعانون شظف العيش، لانكم تسيرون بالبلد الى الهاوية وبقية المتحاصصين، لانكم لن تستطيعوا ان تضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب.

 

وين الكهرباء يا دولة "القانون" وين الكهرباء؟

 

زكي رضا

الدنمارك

12/5/2012

التعليقات
- 24117801 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima