لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
بيستون
ضياء كريم والجحوش الجدد
كوتا الفيليين .. الخلاصة
فؤاد علي اكبر ومالك والخمر
الحسم الفيلي المبكر
الفيليون والسذاجة الانتخابية والسياسية
شكر على مواساة
علاقة الكرد الفيليين بفرهود اليهود
العراق .. صفقة مع الشيطان / كتاب جديد
التمثيل الفيلي في الهيئات المستقلة
تعزية / وفاة والدة الشيخ زكي الفيلي
الاصبع الفيلي المقطوع
عصام اكرم الفيلي
الأربعاء 13/11/2013

 

 
كثيرة كانت الوعود ، ومهزلة كانت النتائج ، كم صعدوا على اكتافنا وبالمقابل كم ضحكوا علينا ، مجانين نحن إذ صدقنا ان الذئب يؤتمن على الحَمَل ، مقززة هي وتبعث على القيء تلك المومس الرخيصة التي تدعى سياسة ، جميعهم اشتركوا في قتلنا ، جميعهم بلا استثناء ، انتم الفيليون عماد المجتمع ! انتم حلقة الوصل بين اطياف العراق ! انتم عمداء الابادة الجماعية ! انتم امراء التضحيات ! شعارات وشعارات وكلام جرائد اثبتت الوقائع انه ليس سوى متاجرة بدماء الشهداء وضحك على ذقون المعذبين .

ها قد صدر قانون الانتخابات ، وهاهم الفيليون قد اجتثوا منه ، ها قد داس علينا اصحاب الفخامة والمعالي والسيادة ، ايها المشتركون في قتلنا الا تعرفون القراءة !؟ القراءة تقول وفق احصاءات حكومية ان من هجر منا خمسمائة وخمسون الف ، كان هذا قبل ثلاثين سنة ، نفس القراءة تقول ان الجهاز المركزي للاحصاء وضع نسبة نمو سكاني تبلغ ( 8.2 % ) سنوياً ، كم اصبح الفيليون المهجرون إذن ؟ وكم ازداد الباقون في البلد تلك الثلاثين عاماً نفسها ؟ الاحصائيات رسمية وموثقة في وزارتي الهجرة والمهجرين والتخطيط ، هي موجودة لديكم ولكن اعينكم لا تراها لأنها تعودت التآمر في الظلام ، وضمائركم لا تعيها لأنها استسهلت الجحود ، وعقولكم ترفضها لأنها تركت الغيرة خارج الحدود .

البعض يروج للطعن في القانون ويتحرك هذه الايام باتجاه المحكمة الاتحادية العليا ، لا بأس فالمفروض انها اعلى جهة تحكيمية لفض النزاعات ، ولكن ما الذي سيحدث !؟ دعونا نستبق الاحداث ونلبس ثوب المنجمين ، المحكمة الاتحادية سوف تقبل الطعن شكلاً ، وسوف تنظر به موضوعاً ، ثم تصدر قرارها بصحة الطعن المقدم وتقر بوجوب التمثيل النيابي الفيلي ضمن كوتا ، لهذا الحد الامال جيدة ووردية ، ولكن ما سيكون بعد ذلك هو المهم ، نفس المحكمة ولاسباب متطابقة مع قضيتنا اصدرت قرارها المرقم ( 11/ اتحادية ) في ( 14/6/2010 ) والذي قضى بزيادة مقاعد الآيزيدين ، ولكنها في الوقت نفسه حددت سريان قرارها على الانتخابات اللاحقة وليس على الانتخابات موضوع دعوى الطعن ، حيث ذكرت بالنص "وجوب منح المكون الآيزيدي عدد من المقاعد النيابية يتناسب مع عدد نفوسه في انتخابات مجلس النواب العراقي لدورته القادمة لعام 2014" ، الايزيديون قدموا الدعوى سنة 2010 طاعنين في قانون انتخابات 2010 ولكن المحكمة الاتحادية سلكت طريق العدل المؤجل وقررت احقيتهم في انتخابات 2014 !! ورغم قرار اعلى جهة دستورية في البلد فقد صدر قانون الانتخابات ضارباً بقرار الاتحادية عرض الجدار !! ، وهذا هو نفس السيناريو الذي اتوقعه مع الدعوى الفيلية المرتقب رفعها قريباً امام المحكمة الاتحادية التي سيصدر عنها قرار لن يقدم ولن يؤخر .

البعض الآخر ينادي ويروج للتظاهر ، ايضاً لا بأس فالتظاهرات حق دستوري مكفول للمواطنين ووسيلة سلمية متحضرة للتعبير عن الرأي ، ولكن متى سمع احدكم ان مطبخ السياسة ومصنع القرار انتقل الى ساحة الفردوس !؟ هاهي الساحة التي ستشهد تظاهراتكم ، وهاهي وسائل الاعلام حاضرة وجاهزة لنقل الحدث ، لأكن متفائلاً واتوقع تظاهرة مشرفة ليس فيها ثمانية اشخاص فقط كما حدث قبل فترة قريبة ، نعم دعوني اتخيل تظاهرة كبرى ولافتات وشعارات وهتافات وفضائيات وقطع شوارع .. دعوني اتخيل همرات وسيارات عسكرية وقوات امنية وحمايات وووووو ..الخ ، ثم ماذا !!؟ بعد ساعتين على اكثر تقدير سينفض الجمع عائداً الى المقاهي التي انطلق منها حائراً بموت الدوشيش !

فئة ثالثة تنادي بالضغط على الاحزاب لترشيح فيليين في قوائمها متناسية ان هذه الاحزاب هي التي تتوسل الفيليين في كل انتخابات سارقة اصواتهم ببطانية ، اصحاب الدكاكين هؤلاء ومرشحيهم سيفعلونها مجدداً فهم مأمورون ، سيشتتون الصوت الفيلي ويبيعونه في سوق النخاسة السياسية من جديد ، ، ستذهب الاصوات الى ملا فلان وكاكا علان وفق قاعدتي الباقي الاقوى والباقي الاكبر ولا ادري ان كانوا يعرفون الفرق بينهما اصلاً ! ستباع اصوات الفيليين ليحلق بها الى قبة البرلمان شخص ابعد ما يكون عن الهم الفيلي ، وليضحك علينا مرة اخرى حين تزوره لجنة فيلية بعد اربع سنوات ، ينادون بالترشيح ضمن الاحزاب المذهبية والقومية كأنهم لا يعلمون بأن هؤلاء انفسهم هم من قتل الكوتا الفيلية ، الأخوة في التحالف الكردستاني طالبوا وعدة مرات ليس مرة واحدة ولكنهم في نهاية المطاف تخلوا عن الكوتا ربما لمصلحة عليا أو لأسباب يرونها اهم ولا نفهمها نحن المسحوقون ، كتلة التغيير ورغم مطالبتها ايضاً بانصاف الفيليين ولكنها في النهاية حالها حال الاخرين ، صحيح ان مقاعدها الثمانية لن تغير في نتيجة القانون ، ولكن كم تمنيت منها ان تغادر قاعة مجلس النواب في اللحظات الاخيرة وتصدر بياناً تحتج فيه على غبن الفيليين وسلب حقهم في التمثيل النيابي على الاقل لتثبت موقفاً تأريخياً يحسب لها ، وحدها الاحزاب المذهبية ( المباركة ) هي التي وقفت ضد الكوتا من الالف الى الياء وقال قائلهم ان الفيليون شيعة منا وفينا ونحن نهتم بحقوقهم ، تلك خلاصة ما حدث ، ورغم ان المواقف تباينت في تأثيرها ودرجاتها الا انها بالنتيجة تهجير سياسي وقتل بدم بارد .

الفئة الرابعة ، هي تلك التي يمثلها حتى الان شخص واحد هو انا فقط ! لمَ لا ايها الاخوة ؟ ، فانا مواطن في بلد جحا والبهلول ، مواطن امارس حقي الدستوري في التعبير وحرية اتخاذ القرار ، مواطن مجنون فتحت المسخرة والفوضى اعلاه عينيه على واقع مر ، واقع يقول بأن افضل رد هو مقاطعة الانتخابات ، نعم هذا هو قراري ، سأقطع اصبعي قبل ان يصوت لمن استباحوا حرمة مقابري الجماعية في كواليس اجتماعاتهم ، وامتصوا دماء اهلي في عهر لياليهم ، وسرقوا مستقبل اطفالي في حفلاتهم الماجنة ، هؤلاء ذبحوني من الوريد الى الوريد ، لن اعطيهم الشرعية اياً كانوا ولو بصوت واحد ، ولو بأصبع واحد ، انياب اهل الحل والعقد والقانون المسخ الذي صدر عنهم اغلقت كل ابواب الامل ، لم ييقَ لي الا هذا الخيار ، وحتى لو بقيت المجنون الوحيد فلن اكون سوى صاحب الاصبع المقطوع .

عصام اكرم الفيلي

13 تشرين الثاني 2013
 

 

التعليقات
Fawzi Daood13-11-2013 / 06:19:06

تحية طيبة.. ما طرحه من تحليل الأستاذ عصام أكرم الفيلي، هو توضيح لمعظم جانب العملية السياسية التي تجري وتجرى في العراق الديموقراطي بدلا من العراق الدمقراطي... وهناك خفايا أكثر لا يعلمها إلا الكبار من القادة السياسيين.. وهكذا هي اللعبة الدمقراطية في معظم البلدان تحت النامية..

أؤيد ما طرحه الأستاذ عصام.. مقاطعة الإنتخابات نعم ولتكن وليشارك الجميع في المقاطعة.. ولكن هل هي الحل الذي سيمنحنا الحقوق في المرة القادمة؟ بإعتقادي ليس هو الحل النهائي... نشارك تحت القوائم الكبيرة؟ ليس بالحل الناجح ولا المنطقي...

الحل في أيدينا نحن الكورد الفيليين.. علينا أن نعمل بصمت من الآن فصاعدا.. نتفق لنضع إستراتيجية المرحلة المقبلة..فهناك مسألة جدا مهمة في أي تجمع سياسي.. إن لم يكن هناك دعم من جهات أقوى سوف لن يدوم هذا التجمع مهما كانت نواياه.. أو سيلقى الدعم ولكن سيكون تابعا لشروط الدعم..

نعم نحن من القومية الكوردية، ولكن وضعنا يختلف، فمهما كانت نوايا القيادات الكوردية لصالح كوردنا الفيليين، فهناك من داخل تلك القيادات الكوردية تعمل بنفس غير النفس المعلن، تعمل بالنظرة المذهبية المقيتة.. وكذلك الأحزاب المذهبية العربية.. المعلن عن قياداتها جدا سليم.. ولكن التطبيق غير ذلك.. فكما لدى القيادات الكوردية مجهولين يعملون بالنفس المذهبي، تكون لدى القيادات المذهبية العربية من تعمل بالنفس القومي هذه المرة.. والنتيجة تكون في كل الحالتين ليس في صالح كوردنا الفيليين.. ما هو الحل إذا؟ الحل في أيدينا أهلي الطيبين.. يجب الإعتماد على أنفسنا فقط.. لذلك طلبت أن نعمل بصمت لنبني قاعدة إقتصادية متينة تعمل لصالح كوردنا الفيليين..لدينا كل الكوادر المطلوبة لهذا الحل.. إنه حل سليم سيستغرق سنين أطول من فترة إنتظار الإنتخابات التالية أو لفترتين.. ولكن سنكون أصحاب قرار متميز.. سينعم كوردنا الفيليين بالخير من جراء القاعدة الإقتصادية المرجوة والتي أطالب بها وطرحتها عدة مرات ولكن هناك من لا يريد أن ولو حتى التفكير الجدي في طرحي هذا.. ويلاقي طرحي هذا عدم الإهتمام.. والسبب هو عدم وجود القناعة بالحلول الطويلة الأمد لإعطاء النتائج الجيدة.. وأنا أتوقع بأننا وخلال عشرة سنوات سيكون لكوردنا الفيليين التأثير الكبير في إقتصاد هذا المجتمع مما يسمح لنا وبقوة من فرض شروطنا بدلا من إستجداء الحقوق المسلوبة من الذين يشاركون دوما في خذلان كوردنا الفيليين..

التعليقات
- 23841552 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima