لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
أخر تحديث: 19/01/2015  -  11:06:50 AM
شخصيات كوردية
رواية ( ليلى وشجرة الجوز ) للأديب صادق فاضل العبوسي
في الذكرى ال(28) لرحيل عميد المسرح العراقي ( حقي الشبلي )
شخصيات كوردية : هذا العَلَم الكبير كان اسمه جعفر علي أكبر
( شخصيات كوردية ): في الذكرى ال(16) لرحيل الفنان سليم البصري
صديقنا الراحل حسين مايخان ومحطات في الذاكرة
ملحوظات عن رواية ليلى وشجرة الجوز
في ذكرى استشهاد عروس كوردستان ليلى قاسم
شخصيات كوردية الموسيقار سلمان شكر ( 1921 - 2007 )
فرقة التآخي للتمثيل ــــ مسرحية ( سند الملكية )
رضا علي في الذكرى الثامنة لرحيله
من اعلام الكورد الفيليين : في الذكرى الـ43 لرحيل الشاعر علي حمزه
حيدر الحيدر
الخميس 10/10/2013
*
اسمه الكامل :علي حمزه دارا بيك الحيدر
شاعر كردي راحل ولد في مدينة زرباطية عام 1930
وتوفي في مستشفى الكرامة ببغداد في الثلاثين من ايلول 1970
اثر ازمة قلبية لم تمهله طويلاً
............................
* كتابته للشعر :
ــ كتب الشعر باللغة الكردية والعربية كذلك الشعرالشعبي
ــ كان عضواً في جمعية الشعراء الشعبيين في ستينيات القرن الماضي
ــ له ديوان مخطوط باللغة الكردية وآخر بالعربية
........................
* سخريته من الانظمة الحاكمة :
ـ كان الشاعر يكثر من السخرية والتهكم من الاوضاع السياسية والاجتماعية السائدة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي ولعلنا نوجز حالات من تلك الأوضاع مستعرضين بعضاً من ابياته الساخرة :
................................
* فدوه للبزاز :
ــ من ابيات له يسخر فيها من مطالبة بعض اعضاء البرلمان الكويتي بضم مدينة صفوان الحدودية الى الكويت ايام حكومة عبد الرحمن البزاز في اواسط الستينيات :
( فدوه   للبزاز   قائدنه   الجَسِرْ .. خل تروح صفوان عدنه أُم قصرْ )
.............................
* مدينة الحرية في زمن عارف :
ـ كانت الشوارع الرئيسية والفرعية لمدينة الحرية ببغداد غير معبدة وتغوص بالأطيان ايام المطر .. وصادف ان امطرت السماء لأيام اواسط الستينيات ، مما ادى لصعوبة التحرك والسير وسط تلك الظروف، وكان أن صادف دخول الرئيس العراقي عبد السلام عارف مستشفى مدينة الطب لاجراء عملية استئصال اللوزتين . فمزج بين الحاتين وكتب يقول
ابياتاً ساخرة  ومطولة في هذا الموضوع نذكر منها :
طاح حظچ يل مدينه
طينتچ چنها شنينه
طينتچ چنها عصيده
لبو احمد بس تفيده *1
هوَّ من اهله ويريده
حتى البلعومه يلينه
لا احد بيهم يبالي
من الحكومه والاهالي
وعلي حمزه رجع خالي
ومحد بضيمه يعينه
........................
* خزان زرباطية :
ـ ومن طرائف شعره الساخر ما قاله في خزان الماء الذي نصب وسط مدينة زرباطية الكردية الحدودية ، ذلك الخزان الذي لم يستفد منه اهالي الناحية لعدم وصول قطرة ماء اليه :
خل  نسأل أهل  زرباطية يا هو اليدلينه
عن هلتانكي بلا ماي نص السوگ خالينه
أظنهْ   قاعدة   اطلاق   من   اصله 
كل  رائد   فضهْ  لعد  السمه  يوصله
................................
* العطارة :
من الكتابات الساخرة التي أودعها عندي هذه الأبيات التي تحتفظ بها
ذاكرتي ،في متاعب مهنة العطارة كتبها بين عامي 1955 / 1956 عندما كان يمتلك حانوتاً
للعطارة في محلة ( رأس الساقية ) برصافة بغداد ....ومن الواضح فأن بعض مضامينها
تشيربتهكم ٍ الى الأوضاع السياسية والإجتماعيةوالإقتصادية السائدة في تلك الفترة الزمنية
من تاريخ بغداد في خمسينيات القرن الماضي .
إبتليــــــت بهل عطارهْ
يا خلگ سوولي چاره
***ْ
أرد اسولف هل لطيفهْ
عندي معميله شريفهْ
من تجي تشتري ليفهْ
أبد ما تدفعلي  پارهْ
***
أرد أضحكك بعد أكثرْ
عندي فد معميل آخرْ
لوشربله بُطل كوثرْ *2
لازم ياخذله جگارهْ
****
عندي فد معميل   پيرْ
رگبته مثل البعيـــــــرْ
لو حچه چنه وزيــــرْ
طـول خشمه چل منارهْ
***
عندي فد معميل من طرز الملوكْ
دوم  يحچيلي   بقوانين  وسلوكْ
گتله إسكت  من الشغل  ليبطلوكْ
هوَّ يزيد النوب يحچيلي بحضارهْ
***
عندي فد معميله من  طرز العجمْ
من   تأشر  چنهه تسرح  بالغنمْ
من حچيهه افهمت بس دردت ألمْ *3
اما  باقي الحچي  كله  بالإشارهْ
***
عندي فد معميله حلـوهْ
جم سهم صابت الچلوهْ
لو تصادف فرد خلــوهْ
لََطفي بيهه هل حرارهْ
***
شامه عدهه عل وجنْ
من هواهه راح  أجنْ
طول ليـــلي بس أونْ
تسوه إسلام ونصارهْ
.........................
* من جميل شعره:
ـ ومن جميل شعره هذه الابيات:
تدري ليش احب جارك
لن جارك يسليني
منه انشد اخبارك
لَو ِن تبعد يدليني
..................
* الدفن:
ريت اندفن يا ناس آنه بگرهه
كون اللحد يصير لبة صدرهه
اتوسد النهدين مَيّت واشمهن
لمن قيامه تقوم بگليبي اضمهن
................................
* يا تيل :
يا تيل يابو عمد ود للحبيب اخبار
عافيتهم من جهل مدري ورايه اشصار
***
يا تيل وين الولف وين ارتحل هالزين
يا تيل من صب الدمع اجرحت جفن العين
***
تيلي انگطع يهواي ودربي على جصان
لمن تروح وتجي لن العمر خلصان
..............................
* نماذج اخرى :
ـ ومن ديوانه المخطوط نقتطع هذه الأبيات من احدى قصائده الشعبية التراثية :
تفاح  خـدك  يا ترف  لو  كَمـر
وحواجبك   هــلال  أول   شهر
العين عين  الريم  سود الهدب
ما ملك مثلك عين  كرد وعرب
تزعل  عليَّ  ليـش؟  يا للعجب
من غبت عن ناظري زادالقهر
...........................
* من ابوذياته:
عگد طنطل يغاتي ولفي بيهه*4
مثل هايم بليله والفي بيهه
مية حسره يصاحب والف بيهه
 على فراگ الحبيب الخان بيه
.........................
وحگ العين ثم اللام والييه
الدهر لازم علي اليوم وليه
ادور فاء ثم الهاء والييه
ميم بالاخير الهاء هيه
...........................
* وذات يوم طلب مني احد الاصدقاء ان يكمل له بيتين من الابوذيه وهما :
ينهله ما كمل عمرچ سناتين
سنه صدرچ عنب یحمل سنه تین
ـ فكان جوابه :
سنه تبعدين عن ولفچ سنه تيين
وانا بهواچ اتلگه الاذيه
.......................
* تراجع موقفه من من مظفر  :
ـ في أواسط الستينيات من القرن الماضي بدأت موجة الشعر الشعبي الحر والحدبث المتجدد تنتشر في اوساط الشعراء المجددين ، ومن اوائل من إقتحم هذا الميدان الشاعر الكبير مظفرالنواب ، ورواج مجموعته المعنونة: ( للريل وحمد ) في المحافل الشعبية والأدبية .فكان ان تعرض لهجمات انتقادية معارضة من قبل بعض الشعراء ، وهذا شأن كل مجدد...
وكان موقف الشاعر( علي حمزه ) يميل الى المتصدين لهذا النوع ، لكنه سرعان ان احب النواب وشعره وبالخصوص قصيدة التبرزل .. ونذكر هنا ما كتبه قبيل هذا التحول الايجابي ،بأبيات يذم فيها الشعر الحر الذي تبناه (مظفر النواب ) في قصائده الشعبية ...
يوم كانت الحملة مستعرة من قبل جمعية الشعراء الشعبيين في الستينيات ،
ضد هذا الجديد الذي أصبح فيما بعد مألوفاً و محبباً لدى الجميع.!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل لي الشعر  مكتوب لمظفرْ
لچن ملگيت إلهْ كاتب ولا مصدرْ
يعالج بالشعر موضوع فد أسمرْ
هوَّ خوش شعر للأسف لولا حُرْ
***
خوتدري الشعر يا خويَّ كلش زينْ
ثالث ما إلهْ الشعر  بس   نوعينْ
منين إچه هالحر ما تگلي منينْ
نظم بلا قوافي وما  إله ْ  أبْحُرْ
***
نظم بلا قوافي ابد ما  يرهمْ
مثل بـوگ البعيربظهر ما ينظمْ
طبيب الشخص العله لا بد خصص المرهمْ
لچان الدود طول  وعرض  بي   ينحرْ
***
خـلنه      نـنـشــد  العُــربانْ
مِـن   شـطـره الى  صـفـوانْ
تـرضـه بلـهجـة الشـيـطـانْ
اللـي بالصـحــف  تُـنـشـــرْ
***
نـنــشـد  مِـن   فـرات أوسـط ْ
ونـسـأل كــل   أهـالي الشــط ْ
لــو  حَبـيـت نـرسـل    خَــط ْ
بـيـهه  فـحولهـه وتــشـعــرْ
***
هــل واحـد ســمـع   بـيـهــمْ
وشـعـر الحـر  وصــل ليـهـمْ
أنــتَ  حـَـكـم      خــليـهــمْ
وبـعــد   الحُــكـم   إتــنــوَّرْ
***
هـاذي   أنغـام  غربـيـهْ
چـانت گــبـل  مـنســيـهْ
مِـن عـهــد الصـلـيـبـيـهْ
صـارت هالوكـت تـظهـرْ
...............................................
 *السيطرات ومنع اللبن:
في تموز من عام 1970
كان معنا في سفرة سياحية لمدينة شقلاوه .. وعند عودته كانت السيطرات العسكرية تمنع دخول الللبن الى بغداد من اربيل بسبب انتشار وباء الكوليرا يومذاك .. ولم يكن يمضي على اتفاقية 11 آذار الا اشهر . فأنشد مرتجلاً :
انخبط چوخ ويا الچبن
چا ليش تمنعون اللبن
گالو بأمر ملا حسن *5
لمن جزينه الگنطره
لن يسموهه سيطره
گالولي إبرز تذكره
گلتلهم بأمر من ؟
گالو بأمر ملا حسن
........................
* آخر ابيا له :
وقبيل وفاته بأيام ، كان ان جلب لنا احد الاصدقاء كمية كبيرة من الزبيب من مدينة شقلاوة
وطلب من كل واحد اخذ نصيبه من الزبيب .. فأخذ حفنة من الزبيب . وهو يمزح....
مرتجلا هذه الابيات :
سأخذ ُ نصيبي من أكلة الزبيبٍ
ولم اكن أبالي نصيحة الطبيبِ
اشتقت للزبيبِ كرؤية الحبيبِ
احببته لهذا ملأتُ منه جيبي
وكانت تلك آخر أبيات سمعتها منه رحمه الله
...............................
إشارات :
..........
1ـ ابو احمد :اشارة للرئيس عبد السلام عارف
2ـ كوثر : من المشروبات الغازية المشهوره في الخمسينيات ،كان لونها احمر
         وطعمها تكي الشام ، وسعرها 14 فلس فقط ,
3ـ دردت ألم :عبارة تستخدمها النساء الكرديات الفيليات تقابلها( مضموناً )
  في اللهجة البغدادية عبارة : ( فدوه أروح لك )
4ـ عگد طنطل : من عقود محلة التسابيل في بغداد
5ـ ملا حسن : اشارة الى احمد حسن البكر.. كمرادف لملا مصطفى في اتفاقية آذار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حيدر الحيدر
مع العم علي حمزة 1969

التعليقات
- 23841589 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima